• Home
  • Blog
  • مفهوم المرونة المؤسسية

مفهوم المرونة المؤسسية


مفهوم المرونة المؤسسية

مفهوم المرونة

المفهوم العام للمرونة هو الحل الأيسر أو اللين واليسر أو القابلية للتغيير إلى الأحسن والأفضل ومنهم من يرى المرونة في تقبل الآخرين وأفكارهم.

أما تعريف المرونة المؤسسية فهي تلك المساحة المسموح فيها للموظف أو المؤسسة بتسهيل وتبسيط بعض المهام الوظيفية والمعاملات دون تجاوز الإجراءات والتعليمات أو الإخلال بالمهام الوظيفية واللوائح التنظيمية.

ضرورتها

  1. سلاسة الإجراءات

تهدف المرونة إلى التخلص من بعض الخطوات الروتينية الزائدة والتي لا يؤثر إلغاءها على القيود والإجراءات المطلوبة. جودة ودقة الخدمة المقدمة.

2. تنفيذ المهام الوظيفية بأقل مجهود

بتطبيق المرونة يمكن للموظف المختص اختصار وقت الإنجاز لكل مهمة مطلوبة، وبالتالي توفير الوقت، وزيادة الانتاجية.

3. تقليل التكلفة التشغيلية

هناك علاقة بين طول خطوات المهمة الوظيفية وبين التكلفة التشغيلية، والمرونة تقلل الخطوات وبالتالي تلغي الكثير من المصاريف التشغيلية.

4. زرع الثقة في الموظف

 تمكين الموظف من بعض الصلاحيات التي تحقق المرونة من شأنه تعزيز مكانته في المؤسسة وبالتالي زيادة ثقته بنفسه من حيث المعرفة والإنجاز. يحس أنه له بصمة واضحة في مقر عمله.

5. إكتساب القدرة على التطوير

 فتح الباب أمام المرونة المؤسسية من الأسباب التي تدفع للاستجابة والتفاعل وبالتالي لظهور الكثير من الأفكار المبتكرة التي ينتج عنها تسارع عجلة التطوير والتميز المؤسسي. 

كيف تتحقق المرونة لدى مؤسساتنا الحكومية

  1. قابلية القيادة للإستماع إلى آراء الموظفين من مختلف الفئات الوظيفية، ومحاولة تطبيق الإجراءات المقترحة للتأكد من فاعليتها.
  2. قابلية إجراءات العمل واللوائح التنظيمية للتغير وفقاً للمتغيرات في المجتمع.
  3. الاحتفاظ بالموظفين الأكفاء الذين يمكن الاعتماد عليهم في تطبيق المرونة دون تجاوز النظام العام. 
  4. نشر ثقافة المرونة المؤسسية بين الموظفين.
  5. توضيح الإجراءات الثابتة واللوائح التنظيميةالتي على الموظف إتباعها وعدم تجازوها.
  6. تمكين الموظف بالقيام بإكثر من مهمه ويفضل شمولية إلمامه بكل الخدمات والإجراءات المتوفرة حتي لا يكون غياب موظف ما سبب في تعطل الخدمه .

أنواع المرونة في الإدارة

أولا: المرونة الاستراتيجية:

يمكن تناولها من وجهتى نظر ألا وهما:

  • المرونة الاستراتيجية من وجهة النظر الخارجية الاستجابة للمتغيرات الخارجية من بين عدد من الخيارات والبدائل الاستراتيجية.
  • المرونة الاستراتيجية من وجهة النظر المتعلقة بالبيئة الداخلية للمؤسسة والتي تتكون من ثلاثة مستويات تتعلق بتحليل الاستراتيجيةوهي: المستوى العالي - التوجه التنظيمي، المستوى المتوسط- الهيكل التنظيمي، المستوي الأقل- العمليات التنظيمية .

ثانيا: المرونة في بيئة العمل:

يختص ذلك النوع من المرونة بالبيئة الداخلية للمؤسسة وتحديدا المهارات والكفاءات لدى كوادر المؤسسة من موظفين ومديرين وقيادات  فيما يتعلق بتقبل التغيير والتجاوب مع التغيرات الطارئة وإمكانية أداء أكثر من مهمة والتعامل مع  المواقف المفاجئة وتبسيط الأطر والسياسات العامة داخل المؤسسة ومن ثم العمليات والإجراءات  لدى الموظفين وانتهاءً بتوفير الوقت والجهد والحفاظ علي جودة الخدمة المقدمة للمتعاملين

ثالثا:  نظام العمل المرن:

ويقصد به إدخال أشكال مستحدثة من المرونة التنظيمية والإجرائية بهدف التجاوب مع المتغيرات المجتمعية وتحقيق التوازن ما بين الحياة الشخصية والعمل لدى الموظفين وتقليل النفقات ورفع كفاءة فرق العمل  وتوفير الوقت للموظفين والمؤسسة معا.

وتتنوع أشكال تلك الأنظمة المرنة ما بين :

  • الوظيفية: ذلك النوع من المرونة والذي يسمح للمؤسسة بتوزيع مهام العمل دون التقيد بالأدوار التقليدية مثل:  إعادة توزيع المهام ، تنوع الأدوار الوظيفية.
  • العددية: وفيه تسمح المؤسسة بالتنوع في أعداد الموظفين من خلال: الوكالات وشركات التوريد والعمالة المؤقتة والموسمية
  • المؤقتة: ويقصد بها التنوع في ساعات العمل كالدوام الجزئي والوقت الإضافي والدوام المرن.
  • المكانية: وتعني استخدام الموظفين خارج نطاق العمل المعتاد والتحول للعمل في المكاتب الخلفية عبر أنظمة العمل عن بعد كالعمل من المنزل.

رابعا :المرونة في إجراءات العمل :

إجراءات العمل باختصار هي الخطوات التفصيلية أو المراحل التي تمر بها المعاملة من البداية إلى النهاية.

يعرفها نيوشل وهوكاتب في علم الإدارة وتطبيقاتها: بأنها سلسة من العمليات يشترك فيها عدد من الأفراد في إدارة ما أو في عدة إدارات وتصمم لأجل التأكد من أن العمليات المتكررة تعالج بصورة موحدة وهي تترجم الخطط والسياسات العامة إلى أسلوب محدد لاتخاذ القرارات والقيام بالأعمال.

أي انه كيف يتم انهاء عمل ما بطريقة متسلسلة منظمة دائما وبنفس الطريقة والوقت فاذا ماتغير الموظف كان على الذي يليه أن يفهم هذه الإجراءات ويقوم بها ثانية.

والمرونة في تنفيذ إجراءات العمل يقصد بها تبسيط العمليات والإجراءات في العمل واختزال الخطوات والمستندات المطلوبة لإنهاء المعاملات الإدارية والبعد عن السلوك الروتيني والذي يضيع الوقت ويعقد الإجراءات ويقلل من مستويات رضا المتعاملين، وتقديم اقتراحات مبتكرة وتوليد حلول غير تقليدية لتبسيط إجراءات العمل وتقليل وقت أدائها والجهد المستغرق في إنجازها.

Menu