• Home
  • Blog
  • التخطيط لتنمية الموارد البشرية
http://daliahafez.com/wp-content/uploads/2016/03/IMG-20150812-WA0006-960x600_c.jpg

التخطيط لتنمية الموارد البشرية


التخطيط لتنمية الموارد البشرية

HR-Diploma

تعد عملية التخطيط والتأهيل للموارد البشرية من أهم الموضوعات التي تشغل اهتمامات المتخصصين وصانعى القرارفي الوقت الحالى لما لها من تأثير بالغ الأهمية ليس فقط على عملية التنمية المستدامة في الدول ومستوى الرفاهية فيها بل أيضًا على الاستخدام الأمثل للموارد الاقتصادية لتلك الدول حيث يعد مجالي التعليم والتدريب من المجالات التي تستهلك الكثير من الموارد ، وأن التخطيط الجيد لهما يمثل اهمية بالغة للآستخدام الأمثل لتلك النفقات ، كذلك لسد احتياجات سوق العمل بشكل سريع وفعال نتيجة للاستعداد المسبق لهذه الاحتياجات من خلال سيناريوهات التنبؤ باحتياجات سوق العمل من وظائف وما يتبعها من المهارات اللازمة لشغلها والمحتوى العلمي والتدريبي لرفع كفاءة الأفراد وتأهيلهم لشغل تلك الوظائف.

والتنبؤ بأوضاع واحتياجات سوق العمل يعتبر الأداة التي يجب التركيز عليها في المرحلة القادمة سواء ببناء نماذج تنبؤ بأوضاع سوق العمل أو تحسينها لرفع درجة حساسيتها وتقريبها ، ومن ثم التعرف على الاحتياجات الفعلية لسوق العمل سواء في المستقبل القريب والمتوسط المدى وذلك لكى يتمكن متخذ القرار بدوره من رسم سياسات وبرامج عامه للتعليم والتدريب لسوق العمل وبالتالي التخطيط الجيد لاحتياجات المجتمع من العنصر البشرى في المستقبل واتخاذ التدابير اللازمة  لإعداد البرامج التدريبية التي تعكس الاحتياجات الفعلية للسوق ومن ثم تؤهل الداخلين الجدد إلى سوق العمل بشكل فعال ومناسب لتلك الاحتياجات أو حتى تساعد من يرغب منهم في تغيير مساره المهني.

  • بعض الإجراءات المقترحة لتنمية الموارد البشرية في الدول العربية :

 

  • التأكيد على أن العمل قيمة إنسانية وحضارية ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية ونفسية ودينية يتزايد دوره في التنمية وتحقيق الرفاهية ويستحق تحقيق احترامه بكل الوسائل.
  • ربط تنمية الموارد البشرية بأوجه التنمية البشرية والإنسانية الأخرى من دخل مجز وصحة مصانة ومعرفة متاحة.
  • العناية بالتنمية البشرية في إطار تكامل عربى، خاصة في مجالات الصحة والتعليم والبحث العلمى والإعلام المرئى والمسموع والمقروء.
  • العمل بكل الوسائل لزيادة الانتاجية بصورة مستدامة.
  • تحفيز وتشجيع الاستثمار في الأنشطة الإقتصادية ذات العمالة الكثيفة .
  • تنفيذ برامج تهدف إلى زيادة القابلية للتشغيل.
  • اعتماد برامج للتشغيل الذاتي لزيادة فرص العمل وتشجيع الصناعات الصغيرة والمتناهية في الصغر.
  • مواءمة سياسات تنميةالقوى العاملة والتشغيل مع اقتصاديات السوق وتأثيرات العولمة.
  • إقامة صناديق وبرامج تشغيل وطنية في البلدان التي تصل فيها معدلات البطالة مستويات عالية، والعمل على إنشاء صندوق تشغيل عربى يعنى بدعم جهود البلدان العربية لتخفيف معدلات البطالة.
  • دعم وتشجيع المنظمات والجمعيات غير الحكومية والجهود الأخرى للمساهمة في تنمية فرص التشغيل وتقليل آثار البطالة على المتعطلين.
  • تخصيص برامج تدريب وتشغيل للفئات المهمشة والمراة وذوى الاحتياجات الخاصة.
  • توجيه التخطيط والتنفيذ في مجال التعليم والتدريب لخدمة تنمية التشغيل والتلازم مع احتياجات سوق العمل كمًا ونوعيًا.
  • تنمية وتنظيم معلومات أسواق العمل العربية ، والتنسيق بين المراصد المناظرة في مختلف البلدان العربية ، وبث قواعد بيانات حول سوق العمل تتميز بالشفافية من خلال شبكة معلومات محلية وإقليمية ودولية.
  • إعتماد التصنيف المهني العربي الموحد للمهن كأدة وأساس رئيسي لتصنيف المهن وتوصيفها في البلدان العربية وتحديث هذا التصنيف بصفة دورية .

 

Menu